بسم الله الرحمان الرحيم

بسم الله الرحمان الرحيم

مرحبا بكم


Jul 29, 2013

كتاب الله - . مشاري العفاسي

Activism: Reflections on the future

Is it by possibility true that we are only prepared to see what is before us? Is it by possibility true that we are only obliged not to see what is not before us? Just make it up and try to help it out for nobody seems to be offering some very original things. Open up the way for yourself to live differently. Open up the way for yourself to evaluate differently. But most of all, open up the way for yourself to think differently. It is my conviction that each one of us has in himself the capacity for jarring with whatever is imposed. Each one of us has in himself the capacity for standing against the trivial. Nothing valuable has ever been forced to come into being without some proper understandindg of life. Just figure it out. Nothing of importance is to come out of what is trivial.
Many things, I firmly believe, are going so badly these days. What do we do when they are affecting our lives so unnecessarily? What do we do when they are compelling us to accept and never reject? Silence. Let us remain silent today for maybe things will change in the future. They will change. I do assure you they will change.

I always say to myself that nothing further needs to be said when nobody is looking for a way out of this sort of death in life. But then, one feels that to say is better than not to say. To say things regardless to whether or not they are relevant is not a good idea. Only when one starts to recognise the fact that judging things is not after all up to us we who are in the midst of life. Nobody knows what is relevant or irrelevant since everything appears indeed to be turning to its reverse. Let it be conceded then, that nothing is to obtain out of our atavistic ways of dealing with things. e.e.cummings, a highly portencious and wonderful poet, brings it to the fore this way:

When man determined to destroy
Himself he picked the was
Of shall and finding only why
Smashed it into because.

Whoever wants to live differently must learn to think but also evaluate differently. Life is bestowing a whole multitude of possibilities. To linger over the past will bring nothing positive with it. Go and ask Historians what good is to come out of our moralization of the past. Make sure to ask them also what good is to come out of our trivialization of the past. The past is passed and it is there to remind us not to believe in atavism. It is there to provide before us the glorious as well as the injurious deeds of our ancestors. What about ourselves? We have the present as well as the future. Only when one starts to recognize the fact that our ancestors’s future is our present. They seem to have never thought about it. This is why they seem to have never prepared for it. Was it my grand father who got up at four in the icy morning to lead the sluice of water into the garden? Atavism, atavism, let us rely on Atavism. It is all we need in order to think about and prepare for the future.
Was it my grand father, one cannot but try to ask, who got up at four in the icy morning to lead the sluice of water into the garden? This is the question that always remains to be asked and to which my answer will be part of the question our posterity will undoubtedly put. One ought never to blame our ancestors. One, rather, should admonish himself for wanting to be something similar to them. It is accordingly essential to us to open our eyes to the fact that we have to start anew without fear or submission. It is now our turn to learn how to stand upon our own feet without being shown how to live or what to feel or not to feel. This earth belongs to us. It belongs to us and i do not think that it will be availed and do to simply wait and see whether things are going to happen or not. Whoever wants to fight for his freedom must start out at once by setting himself free from all the shackles he comes into close contact with. Let us make sure we do not end up by becoming slaves of the past. We are to be free and then build up for the future for it is the only thing that is elaborately set before us as a way out of oblivion. It is, i must say, the struggle of life against death. It is the struggle of memory against forgetting. It is the struggle of truth against illusion.

I believe that something is wanting in this life that we take to be ours. What is wanting is our awareness of the future. We have to do everything ourselves if we want to know anything about this future. We have a lot to do for the sake of our future. There is no need to give up the struggle from the start. We are too young to start giving up. We are too young, i must say again, to start giving up. Since when, let us put it in simple terms, do real people wait for the unknown to be known? Since when do they even wait for their adversaries to demonstrate their superiority over them? Real people never allow themselves to be inslaved no matter how hard this task appears to be. They never give up or give in. They never make the mistake of believing that silence will do when they know they are being threatened. They take life as a battle in which they are to prove their existence. They have to fight for their dignity. They will fight for their integrity. They never abstain from paving the way for a glorious future that will bring pride and happiness. But does any one care for these things nowadays? Does any one think about these things nowadays?

Chokri Omri

An aimless smile

Jul 17, 2013

شموخ في زمن الانكسار

سحــــبٌ تلــــــــــــوح ورعدها يتكلم *** والأرض تسمـــــــع ما يقــال وتفهم

وفـــــــم الربيع الطلق يحكــــي قصة *** ممّــــــــا مضى وفــــــؤاده يتـألــــم

كــــــــــــانت هنالك روضة مخضرة *** وبلابــــــــل فـي ظلها تترنّـــــــــــم

كــــــــــــانت هنالك زهرة فوّاحــــــة *** وصغــيـــــرة ترعى وطفـــــل يحلم

كــــــــــــانت هنالك أسرة مستــــورة *** تحيـــــا الكفـــــاف وبالتآلف تنـــــعم

كــــــــــــان المساء حكـــاية ليليّــــــة *** يَهـــــذي بها قمــــر و تنصف أنجـم

كــــــــــــان الصباح قصيدة عربيـــة *** والشمــــــــــــــس تنشدها فلا تتلعثم

كـــــــــانت ربوع القدس أراضا حرة *** تُرعـــــى كرامتنـــــــا بها وتُعظّـــم

يــــأتي إليها الفجــــــــــر طفلا أشقرا *** ولســـــانه بالــــــــــذكريـــات يتمتم

كنـّـــــــــــــــا بها الأحباب يجمع بيننا *** ديــــــن يلمُّ شتـــــــــاتنا وينظّـــــــم

ومضت بنــــــــــــا الأيام ، ليل حالك *** يسطــــــــــو ، وفجر ضاحك يتجَهّم

ومضت بنـــــــــــا الأيام ، بيت رذيلة *** يبنـــــى وبيت فضيــــــــــــلة يتهدم

ومضت بنـــــــا الأيام ، مركب حسرة *** ينجـــــــــو ، وزورق فرحةٍ يتحطّم

ومضت بنــــــا الأيام ، موكب عزمنا *** متوقــــــــــــــف ، وعدوّنا يتقـــــدم

وسمعت صوتـــا في معــــارة خوفنــا *** يوحــــــــــــي صداه بظالم لا يرحم

من أيـــــــــن هذا الصوت ؟ كل إجابة *** تاهــــت ووضـــع بـــــــلادنا يتأزّم

ومضت بـــــنا الأيام حتــــــى أسفرت *** عن وجهها الأحــــداث واختلط الدّم

وتجدد الصــــــــــوت الغريب ، نداؤه *** شؤم ، وأصـــــــــوات المدافع أشأم

وتجددت مأساتنــــــــــــــا ، وتمزّقت *** أوصال أمتنــــــــــــا ، ونام الضّيغم

من صاحب الصــــــوت الغريب وما *** الذي أغراه بي ، حتـــــى أتي يتهجّم

هو صــوت شــــــذّاذ اليهود ، وراءه *** قوّات أمريكــــا تُغيــــر وتهجــــــــم

ماذا يقول الصوت ؟ نصـــــف حديثه *** دعوى ، ونصـــــــف حديثه لا يفهم

مازال ينطـــــــــــق والوسائل لم تزل *** تروي لنــــــتا أقوالـــــه وتقــــــــدّم

صـــــــــــــوت ينـادي أمتي ورجالها *** جهرا ، ونيران الضغينة تُضــــرم :

لا ترفعـــــــــــوا رأسا ، فإن حسامنا *** بإزالـــــة الرأس العـــزيزة مُغـــــرم

لا ترفعوا كفّـــــــــــــــا ، فإن عيوننا *** مبثوثــــــة ، والقــــيد قيــــد أدهـــــم

لا تنطــــقوا حرفا ففــــــــــي قانوننا *** أنّ الثغــــــور الناطقـــــات تكمـــــــّم

وإذا ضربنـــــــاكم فلا تتحـــــــركوا *** وإذا سحقنـــــــاكم فــــــــلا تتــــألّموا

وإذا أجعنـــــــاكـــم فلا تتذمـّــــــروا *** وإذا ظلمنـــــــاكـــــم فـــــلا تتظلّموا

نلقي الطعام لكــــم ، فإن قلنا : كــلوا *** فكلـــــوا ، وإلا بالصيــام استعصموا

عــــــــــــــربٌ وأجمل ما لديكم أنكم *** سلمتمــــــتونا أمـــــــــركم وغفلتموا

ماذا دهـــــــــــاكم ؟ تطلبون حقوقكم *** طلـــب الحقوق من الضعــيف محرّم

نحـــــــــــــن الذين نقول ، أما أنتموا *** فالغافــــلــــــون الصامتون النــــــوّم

الأرض ، كل الأرض مسرحنا الذي *** تجري الفصــــــــول عليه وهو مقسّم

نجري الشخوص كما نشاء ونشتـهي *** الـــــدَور يملا ، والمشـــــــاهد ترسم

لن تستـــــريح قلوبنـــــــــــــا إلا إذا *** لم يبق في الأرض الفسيحــــــة مسلم


وسكــــــــتّ أبحث عن جواب مفّحم *** وأصفّ أرتــــــال الحــــروف وأنظِم

مــــا كنت أعرف ما الجواب وربما *** وقف الحــــــكيم كـــــــأنّه لا يعـــــلم

وهمَمـــــــت أن ألوي العنان وقد بدا *** أني احتُُـــبِست وأننــــــي لا أفـــــهم

وإذا بجبهـــــة فـــــــــــارس متوثب *** يدنو ويــــــرفع رأســـــه ويسلـــّــــم

من أنتَ ؟ وانبهرت حروفي والتوى *** وجه السؤال وأثْبَــتتــْــني الأســهـــم

من أنتَ ؟ وامتدت إليه مشــــاعري *** جـــسرا ، وقــلبي بالسعــــــادة مفعم

من أنتَ ؟ أوزان القصيــــدة لم تزل *** عطشى وأفــــق الشــــــاعرية معتم

من أنتَ ؟ أشعر أن بئر مخـــــاوفي *** من بعد ما شاهـــــــدت وجهك تُردم

من أنتَ ؟ لا كفٌ تمد إلى العـــــــدا *** مســــــــــــلوبةَ المعنى ولم ينطق فم

ووقفت حين رأيت طفلا شامخـــــــا *** قــــــاماتنا من حولـــــــــــــــه تتقزّم

طـــــفـــــلٌ صغير غير أن شموخـه *** أوحـــــــى إلــــي بأنــــه لا يـــــَهرم

طـــــفــــــلٌ صغيـــر والمدافع حوله *** مبهـــــورةٌ والغاصــبون تبرّمــــــوا

في كفــّـــه حــجـــر ، وتحــت حذائه *** حجــــر ووجـــــه عـــــــدوّه متورّم

من أنــــــــتَ يا هذا ؟ أعدْت تساؤلي *** والطفــــــــــــــــل يرمقني ولا يتكلّم

من أنــــــــتَ يا هذا ؟ ودحْرج نظرة *** نحوي لهــــــــــا معنىً وراح يتمتم :

أنا من ربـــــــوع القدس طفلٌ فارس *** أنـــتا مـؤمن بعقيدتي أنـــا مسلـــــــم

لغة البطــــــولة مـن خصائص أمتي *** عنّــــا رواهــــــا الآخرون وترجموا

من ذلك الوقــــــت الذي انتفضت به *** بطحـــاء مكـــة ، والحطيــم و زمزم

منذ التقى جبريــــــــل فوق ربوعها *** بمحمـــد يتــلــــــو لـــــــه ويعـــــــلّم

منذ استدار الدهر دورته التـــــــــي *** عزّ التقــــــيّ بهــــــا وذلّ المـــــجرم


أنا من ربوع القدس تحت عمامتــي *** عقل يفكر في الأمـــــــور ويحســــــم

ناديت قومي والريـــــــــــاح عنيفة *** والصــــمت كــــهف والظــــلام مخيّم

نــــــــــــــــاديتُ ، لكن الذي ناديته *** أعـــــــــــــــمى أصمّ عن الحقيقة أبكم

نـــــــــــــــــاديتُ لــكن الذي ناديته *** أمســــــى على ماء التخــــــاذل يَََـرقم

نــــــــــــــــاديتُ ، لكن الذي ناديته *** بالنــــــــــوم في الفرش الوثيرة مُغرم

ويئســـت ، ثم تركت قومي بعضهم *** يبدي تآمـــــــره و بعــــض يكـــــــتم

ومضيت وحدي في دروب عزيمتي *** إن المجـــــــــــاهد حين يصدق يعزم

ورأيــــــــت أعدائي صغارا ، كلما *** واجَهتهـــــــــــــــم بيقين قلبي أحجموا

وغدوت أدعـو من رجال عشيرتي *** من ســـافروا خلف السراب ودمدموا :

يا من رحلتـــم في دروب ، شوكها *** صعــــــــــب المراس ، ورملها متكوّم

هذي منابركـــــــــــم تزلزل نفسها *** سأمــــــــــــــــا وقد كفرتْ بما قرّرتمو

طيروا بأجنحة السيـــــــاسة حيثما *** شئتـــــم ، وقـــــولوا ما أردتم وارسموا

وقفوا أمام وسائل الإعـــــــلام في *** سمـــْت ، لتــــــأخذ صـــــورة وتبسموا

واستمطروا من هيئة الأمم التــــي *** هرمت بقـــــــــــــايا عطفها كي تغنموا

وترقبـــــوا تأشيــــــــــرة لدخولكم *** فلربمــــــا جـــــــادوا بهــــــا وتكرّموا

وابنوا لكم في كل أرض دولـــــــة *** الشعـــــب والحكـــــام فيها أنتمــــــــــو

ودعـــــوا لنـــــا درب الجهاد فإنه *** درب الخلاص لنــــــا وإن كابرتمـــــوا

درب مضـى فيه الرسول وصحبه *** نشـــــروا بــــــــه الحق المبين وعلّموا

ماذا أصـــــــاب القوم ، ما أهدافهم *** ما بالهــــــــم قد أبهمـــوا وتكتّمـــــــوا

قالوا انتفـــاضتنــا صنيعتــــهم ولو *** صــــــدقوا لقالـــــــوا : إنهم لم يعلموا

نحن انتفضـــنا غــيــرة وتــذمــرا *** مما جنــــــاه الغاصــــــــبون وأجرموا

يــــــــــــا أمة الإسلام نحن حقيقةٌ *** في أرضــــنا فتدبّـــــــروا وتفهمـــــــوا

ها نــــحن في درب الجهاد وفوقنا *** مطر الرصـــــــــاص وللحجارة موسم

من داخــــل الوطن السليب جهادنا *** لسنـــــــا وراء حــــــــــــــــدوده نتكلّم

وإذا سألتـــــــــــم عن حقيقة حالنا *** فلـــــدى حجـــــــــــــارتنا جواب مفحِم

نرمي بها الباغـــــي وفي إسلامنا *** أن الشيــــــاطين اللعيـــــنة تــــُـــــرجم


أنا من ربوع القـــدس طفل شامخ *** أحمــــــــــي فــــــؤادي باليقين وأعصم

مازلت أرقــــى في مدارج عزّتي *** قلـــبي دليلــي والعــــــزيمـــة سلـــّــــم

وأرى بعين بصيرتي مــــالا يرى *** غيــــــــــــري وأعرف ما يحاك ويُبرم

وإذا سألتم عن بني قومــــــي ففي *** كــــتب الحقيقــــــــــــة ما يمضّ ويؤلم

لا تسألوا عن حالهم فهنــــــاك من *** يمحــــــــو مــــــــــــــآثر شعبه ويهدّم

وهناك من يبني سعــــــــادته على *** كتــــف الضــــعيف ويستــــــبد ويظلم

وهناك من يسخــو علــــى شهواته *** ويمِضـــــــــــــه في المكرمات الدرهم

وهناك من ينسى بأن رحـــــــــالَه *** تمضـــــــــــي ، وأن الموت أمر مبرم

وهناك من يدعو إلى سفــن الهدى *** وهو الغـــــويّ إذا خـــــــــلا والمجرم

وهناك من يشدو بشعر بـــــــــارد *** ومـــــــــازال يســــــرق لفظه ويترجم

ذبحوا القصيدة واستباحوا عرضها *** وجـــــنوا على أحلامـــها وتهجّمــــوا

إني أقول وللدفاتر ضجّــــــــــــــة *** حولي َ، تهيَّـــــب من صداها المرسم :

لو كان أمر الناس في أيديهمــــــو *** ما مـــــــات فــــرعــــــون وقام المأتم

لو كان أمر الناس في أيديهمــــــو *** ما ظـــــــــــــل مكتوف اليدين الأشرم

لو كان أمر الناس في أيديهمــــــو *** ما ســــــــــفّ من ترب الهزيمة رستم

سكت الرصاص فيا حجارة حدّثي *** أنّ العقيــــــــــدة قــــــوة لا تُهـــــــزَم

عبد الرحمن العشماوي

Jul 14, 2013

ومضت بنا الأيام

كان الصباح قصيدة عربية ...... والشمس تنشدها فلا تتلعثمُ

كانت ربوع القدس أرضا حرة .....ترعى كرامتنا بها وتعظمُ

يأتي إليها الفجر طفلا أشقرا ......ولسانه بالذكريات يتمتمُ

كنا بها الأحباب يجمع بيننا .........دينٌ يلم شتاتنا وينظمُ

ومضت بنا الأيام ليل حالكٌ .........يسطو وفجر ضاحك يتهجمُ

ومضت بنا الأيام بيت رذيلة ........ يبنى وبيت فضيلة يتهدمُ

ومضت بنا الأيام مركب حسرةِ ......... ينجو وزورق فرحةٍ يتحطمُ

ومضت بنا الأيام موكب عزمنا ........متوقف وعدونا يتقدمُ

كان الصباح قصيدة عربية